الدب الروسي يطيح بآمال الطاحونة الهولندية في يورو 2008

اذهب الى الأسفل

default الدب الروسي يطيح بآمال الطاحونة الهولندية في يورو 2008

مُساهمة من طرف GeGe في الإثنين يونيو 23, 2008 2:28 am


فجر المنتخب الروسي لكرة القدم مفاجأة من العيار الثقيل في بطولة كأس الامم الاوروبية الثالثة عشر المقامة حاليا في النمسا وسويسرا وأطاح بنظيره الهولندي من البطولة بالتغلب عليه 1/3 مساء أمس السبت في دور الثمانية للبطولة.



وتأهل المنتخب الروسي إلى الدور قبل النهائي للبطولة بعد عرض رائع نجح من خلاله في التغلب على نظيره الهولندي الذي كان أحد المرشحين بقوة لإحراز لقب البطولة خاصة بعد المستوى الرائع الذي ظهر عليه في الدور الاول للبطولة.

ووجه الدب الروسي لطمة قوية إلى الطاحونة الهولندية حيث بدد أملها في إحراز اللقب الاوروبي الثاني للفريق الفائز بلقب البطولة عام 1988.

وانتهى الشوط الاول من المباراة بالتعادل السلبي ثم تقدم المنتخب الروسي بهدف سجله رومان بافليوتشينكو في الدقيقة 56 وأحرز المهاجم الهولندي المخضرم رود فان نيستلروي هدف التعادل في الدقيقة 86 لينتهي الوقت الاصلي بالتعادل 1/1 ويلجأ الفريقان إلى الوقت الاضافي.

وفي الوقت الاضافي أعلن الدب الروسي عن نفسه بقوة وواصل تألقه في المباراة المثيرة بقيادة مديره الفني جوس هيدينك ومهاجمه الخطير أندري أرشافين الذي صنع هدفا سجله ديمتري توربينسكي في الدقيقة 113 ثم سجل ارشافين بنفسه الهدف الثالث لفريقه في الدقيقة 117 ليبدد أحلام الهولنديين في البطولة الحالية على عكس معظم التوقعات التي رشحت الطاحونة الهولندية لإحراز اللقب.

وواصل المنتخب الروسي انتصاراته وحقق الفوز الثالث له على التوالي بعد فوزه على كل من اليونان /1صفر السويد /2صفر بعد البداية الهزيلة للفريق بالهزيمة أمام أسبانيا 4/1.

أما المنتخب الهولندي ففشل في استغلال انتصاراته الثلاثة في الدور الاول على إيطاليا بطلة العالم /3صفر وفرنسا 1/4 ورومانيا /2صفر وسقط الفريق أمام هجوم الدب الروسي خلافا لكل التوقعات.

وبذلك فشل الهولنديون في تغيير سجلهم السيئ في الادوار الفاصلة بالبطولات الكبيرة حيث اعتاد الفريق عبور الدور الاول في معظم البطولات الكبيرة التي يشارك فيها ولكنه لا يلبث أن يسقط في الادوار الفاصلة.

وتفوق المدرب الهولندي المخضرم جوس هيدينك المدير الفني للمنتخب الروسي على مواطنه مارك فان باستن المدير الفني لهولندا بفارق الخبرة وأطاح به من البطولة صفر اليدين على عكس الترشيحات التي سبقت المباراة.

وواصل هيدينك بذلك سجله الرائع في البطولات الكبيرة مع المنتخبات التي تولى تدريبها حيث سبق وأن قاد منتخب هولندا للمربع الذهبي في كأس العالم 1998 بفرنسا ومنتخب كوريا الجنوبية لنفس الدور في كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

كما قاد هيدينك المنتخب الاسترالي للوصول إلى نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا للمرة الاولى بعد غياب دام 32 عاما والتي وصل فيها الفريق للدور الثاني أيضا للمرة الاولى في تاريخه.

وأصبح المنتخب الروسي ثالث منتخب يصل لدور الاربعة في البطولة الحالية بعد كل من ألمانيا وتركيا علما بأن الفرق الثلاثة احتلت المركز الثاني في مجموعاتها بالدور الاول للبطولة.

تبادل الفريقان الهجمات منذ الدقيقة الأولى ورغم أن المنتخب الهولندي استحوذ على الكرة بشكل أكبر إلا أن الفريق الروسي كان الأخطر هجوميا. وتلقى النجم الهولندي ديرك كاوت كرة سددها برأسه لكنها بعيدة عن الشباك.

وفي الدقيقة السادسة حصل المنتخب الروسي على ضربة حرة سددها يوري زيركوف ببراعة شديدة لكن حارس المرمى الهولندي المتألق إدوين فان دير سار تصدى لها وحولها إلى ضربة ركنية لم تستغل.

وبعد دقيقة سدد الروسي رومان بافليوتشنكو كرة برأسه إثر تمريرة عرضية لكنها مرت فوق العارضة.

وفي ظل الحذر الدفاعي الشديد من الجانب الروسي أخفق المنتخب الهولندي في الوصول لمنطقة الجزاء ولم يشكل خطورة حقيقية على إيجور أكينفيف حارس مرمى روسيا. وسيطر التوتر شيئا ما على اللاعبين وأصيب الهولندي خالد بولحروز في الدقيقة 17 وخرج لتلقي العلاج وواصل اللعب بعدها. جاءت أول فرصة خطيرة للمنتخب الهولندي في الدقيقة 20 حيث راوغ ويسلي شنايدر الدفاع ببراعة لكنه تردد في تسديد الكرة لتصطدم بقدم أحد مدافعي روسيا ويضيع هدف مؤكد.

وسدد لاعب الوسط الهولندي أورلاندو إنجيلار كرة قوية في الدقيقة 26 وسط ارتباك في منطقة الجزاء لكنها غير متقنة لتمر بجوار القائم.

وأهدر النجم الهولندي رود فان نيستلروي فرصة ثمينة في الدقيقة 30 عندما سدد رافاييل فان دير فارت ضربة حرة رائعة لتصل الكرة إلى نيستلروي أمام المرمى لكن الأخير أخفق في إسكانها الشباك.

وكان رد المنتخب الروسي عنيفا حيث راوغ النجم أندري أرشافين الدفاع ببراعة وسدد كرة زاحفة في الزاوية البعيدة ارتمى عليها فان دير سار وأخرجها بأطراف أصابعه.

وبعد ثوان سدد المدافع الروسي دينيس كولودين كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لكن فان دير سار كان متيقظا وتألق في التصدي لها.

وظل المنتخب الروسي الأخطر هجوميا في حين أخفق المنتخب الهولندي في صنع عدد كاف من الهجمات.

لكن بمرور الوقت طور المنتخب الهولندي أداءه الهجومي لكن قلة التركيز وعدم إتقان التمريرات حال دون التسجيل.

وفي الدقيقة 44 ارتكب الدفاع الروسي خطأ فادحا كاد أن يسفر عن الهدف الأول لهولندا لكن الحارس أكينفيف كان متيقظا وتصدى للكرة بثبات لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

في الشوط الثاني دفع ماركو فان باستن المدير الفني للمنتخب الهولندي باللاعب روبن فان بيرسي بدلا من ديرك كاوت.
وكاد فان بيرسي أن يحرز هدفا من أول لمسة للكرة لكنه سددها بجوار القائم. وضاعت فرصة ثمينة على المنتخب الهولندي في الدقيقة 49 حيث سدد فان دير فارت ضربة حرة ووصلت الكرة أمام المرمى لكنها مرت أمام فان نيستلروي ونيجل دي يونج.

وأشهر الحكم السلوفاكي ميشيل لوبوس أول إنذار في المباراة في الدقيقة 51 وكان من نصيب بولحروز للخشونة مع أندري أرشافين. وأجرى فان باستن التبديل الثاني في الدقيقة 54 حيث أشرك جون هيتينجا بدلا من بولحروز.

وحصل بعدها فان بيرسي على إنذار لاستخدامه الخشونة مع كونستانتين زريانوف.


وفي الدقيقة 56 سدد أرشافين ضربة حرة بمهارة لكن الكرة مرت بجوار القائم مباشرة , ولم يمر سوى ثوان حتى ترجم الفريق الروسي محاولاته إلى هدف التقدم وسجله بافليوتشنكو إثر تمريرة عرضية من سيرجي سيماك.

وأسفر الهدف عن ارتباك في صفوف المنتخب الهولندي وسيطر التوتر على لاعبيه شيئا ما وحصل فان دير فارت على إنذار للخشونة.

وأجرى فان باستن التغيير الثالث في الدقيقة 62 حيث دفع باللاعب إبراهيم أفيلاي بدلا من إنجيلار لتنشيط خط الوسط. بعدها أعاد المنتخب الهولندي تنظيم صفوفه وشن عدد من الهجمات المنظمة في حين لجأ الفريق الروسي إلى التكتل الدفاعي للحفاظ على تقدمه.

وأنقذ دي يونج المنتخب الهولندي من هدف مؤكد في الدقيقة 69 حيث قطع تمريرة عرضية خطيرة من زريانوف قبل أن تصل الكرة إلى بافليوتشنكو.

وتوالت الهجمات الروسية على المرمى الهولندي لكن فان دير سار تألق في التصدي لأكثر من كرة خطيرة.

وحصل المدافع الروسي كولودين على إنذار في الدقيقة 71 لعرقلة فان نيستلروي.

وواصل المنتخب الهولندي محاولاته الهجومية لكن غياب التركيز شكل عقبة في طريق الكرة إلى المرمى الروسي. وخرج فان دير سار في الوقت المناسب للتصدي لكرة كاد أن يسكنها بافليوتشنكو الشباك في الدقيقة 77.

واعتمد الفريق الهولندي على المهارات الفردية شيئا ما وسدد شنايدر كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لكنها فوق العارضة مباشرة كما سدد للاعب نفسه كرة قوية أخرى بعد مراوغة الدفاع لكنها بجوار القائم.

وفي الدقيقة 81 دفع الهولندي جوس هيدينك المدير الفني للمنتخب الروسي باللاعب دميتري توربينسكي بدلا من ايفان ساينكو.

وشن المنتخب الروسي هجمة خطيرة في الدقيقة 82 ومرر لاعبوه الكرة داخل منطقة الجزاء لكن الدفاع الهولندي شتتها بصعوبة إلى ضربة ركنية لم تستغل.

وبعدما بدا اليأس على وجوه مشجعي هولندا تغيرت الأحوال تماما في الدقيقة 86 حيث سدد شنايدر ضربة حرة قابلها النجم فان نيستلروي بتسديدة برأسه في الشباك معلنا عن تعادل هولندا.

وكاد المنتخب الروسي أن يستعيد تقدمه بعد ثوان لكن المدافع الهولندي أندري أوجير أطاح بالكرة من أمام خط المرمى. وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع عرقل اللاعب الروسي كولودين النجم الهولندي شنايدر وأشهر الحكم البطاقة الصفراء الثانية لكولودين لطرده لكنه سريعا ما ألغى الإنذار بعدما أبلغه الحكم المساعد بأن الكرة خرجت من الملعب قبل تعرض شنايدر للعرقلة.

بعدها أطلق الحكم صافرة نهاية الوقت الأصلي ليخوض الفريقان وقتا إضافيا.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت الإضافي قاد شنايدر هجمة مرتدة وراوغ الدفاع قبل أن يسدد كرة رائعة بيسراه لكن الحارس الروسي أمسك بها.

وفي الدقيقة 93 راوغ فان نيستلروي الدفاع وسدد كرة قوية لكنها بجوار المقص مباشرة.

وتلقى أرشافين كرة طولية في الدقيقة 96 وراوغ الدفاع لكنه سدد كرة غير متقنة لتمر فوق العارضة وبعد ثوان راوغ بافليوتشنكو الدفاع وسدد كرة ساحرة لكنها اصطدمت بالمقص.

وحصل المنتخب الروسي على ضربة حرة في الدقيقة 100 سددها كولودين رائعة لكنها مرت بجوار القائم مباشرة.

وسيطر القلق شيئا ما على لاعبي روسيا وحصل زيركوف على إنذار للخشونة في الدقيقة 104.

وكاد زيركوف أن يحصل على ضربة جزاء في الدقيقة الأولى من الشوط الإضافي الثاني لكن الحكم أشار بمواصلة اللعب.

وشن المنتخب الروسي هجمة خطيرة في الدقيقة 110 لكن الحظ عانده وانتهت الهجمة بتسديدة من بافليوتشنكو فوق العارضة.

وحصل توربينسكي على إنذار في الدقيقة 111 للخشونة مع فان دير فارت.

وبعد دقيقة واحدة حسم المنتخب الروسي الأمور حيث انطلق أرشافين وتوغل في منطقة الجزاء ليمرر كرة عرضية رائعة قابلها تروبينسكي بتسديدة مباشرة في المرمى معلنا عن تقدم روسيا 1/2.

وقبل ثلاث دقائق فقط من النهاية زادت أحزان الجماهير الهولندية حيث تلقى أرشافين تمريرة طولية وسدد الكرة لترتطم بقدم أحد اللاعبين وتمر بين ساقي فان دير سار في طريقها للشباك معلنة عن فوز روسيا 1/3.

avatar
GeGe
عضو فعال
عضو فعال

المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 09/06/2008
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى